قرية المراشدة _ مركز الوقف_ محافظة قنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لنوم هادى و عميق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نـــــور
مدير
avatar

المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 27
الموقع : http://noorel3yon.ahlamontada.net/

مُساهمةموضوع: لنوم هادى و عميق   الجمعة مايو 15, 2009 4:39 pm

لا يوجد مشهد أجمل من وجه طفل نائم فى سعادة ورضا

نصائح لنوم هادئ وعميق


* من الأفضل وضع طفلك ينام مستلقياً على ظهره أو على جنبه. تشير الأبحاث إلى أن هذه الأوضاع أثناء النوم تقلل من احتمال موت الأطفال المفاجئ "sids".

* لا يجب وضع مخدة أو بطانية سميكة فى فراش الطفل قبل سن سنة، لأن ذلك قد يتسبب فى اختناقه، وقد تتسبب اللعب المحشوة أيضاً فى اختناق الطفل.

* تجنبى المبالغة فى مداعبة الطفل وقت النوم وحاولي من البداية عمل روتين للنوم. إن وضع الطفل لكى ينام فى نفس المكان وبنفس الطريقة (حسب ما إذا كان ذلك نهاراً أم ليلاً) سيساعد الطفل على النوم أسرع .

* تأكدي من جفاف طفلك وشبعه قبل نومه.

* تأكدى من أن درجة حرارة الغرفة مناسبة وأن الطفل بعيد عن أى تيارات هوائية.

* بعض الأطفال الصغار يشعرون بالأمان أكثر إذا لفوا جيداً بملاءة صغيرة (لفة).

* خلال الثلاث شهور الأولى يعانى الأطفال كثيراً من نوبات مغص، خاصةً فى المساء. فى هذه الحالة إن حمل الطفل أو المشى به ورأسه على كتفك قد يساعده، كما قد يساعده أيضاً وضعه على فخذيك وبطنه إلى أسفل والطبطبة برفق على ظهره أو تدليك ظهره. لو استغرق طفلك فى النوم أثناء الرضاعة احمليه ورأسه على كتفك لبضع دقائق ليتجشأ (يتكرع) قبل وضعه لينام.

* مثل الكبار تماماً، الأطفال لا يستطيعون النوم عندما يشعرون بتعب زائد، لذا فقد يعانى طفلك من صعوبة أكثر فى النوم ليلاً إذا لم يكن قد أخذ قسطه المعتاد من النوم أثناء النهار.

* الأطفال فى فترة التسنين قد يعانون من الأرق، وحتى بعد انتهاء الألم قد تمر بضعة أيام قبل أن يعود الطفل إلى نظام نومه المعتاد.

* أى تغيير قد يؤدى إلى إخلال التوازن فى نظام نوم طفلك بشكل مؤقت، فإذا غيرت غرفته، أو حتى غيرت موضع فراشه فى نفس الغرفة، قد يستغرق منه ذلك بضعة أيام إلى أن يعتاد على المحيط الجديد.

* أحياناً لا يحتاج الطفل لأكثر من بعض الأحضان التى تساعده على النوم.





نصيحه اخيره
إذا كان الطفل نشيطاً متوثباً لا تبدو عليه علامات التعب ذات ليلة. فلا بأس من السماح له بالسهر فيها قليلاً. كذلك إذا لاحظ الوالدان بأن طفلهما يعاني من مشكلة قوية تدفعه إلى الخوف من مفارقتهما فلا بأس من إبقائه معهما ومشاركته اللعب والحديث والقراءة إلاّ أن يغلبه الكرى. وإذا أفاق الطفل الصغير ليلاً كان لابد من الإسراع إلى مهده وتهدئته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لنوم هادى و عميق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبناء قرية المراشدة :: قسم الاسره :: منتدى المراه والطفل-
انتقل الى: